.tylos
عزيزي الطالب لا تكن سلبيا اثناء زيارتك للمنتدى ساهم بالمشاركة في المواضيع المطروحة من اجل رفع مستواك التعليمي

.tylos

منتدى يهتم بشكل أساسي بالأمور التعليمية لطلبة الصفي الخامس والسادس الابتدائيين في مادتي الاجتماعيات و التربية للمواطنة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الأحد سبتمبر 26, 2010 11:18 am



س1 : اذكر عصور ما قبل التاريخ ؟



س2 : ماذا كان يجهل انسان عصور ما قبل التاريخ ؟

س3 : هل كان سكن انسان العصر الحجري القديم ثابتا أم متنقلا ؟

س4 : هل كان سكن انسان العصر الحجري الحديث ثابتا ام متنقلا ؟

س5 : ما المقصود بتدجين الحيوانات ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tylos.mam9.com
السيد مشعل



عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الإثنين سبتمبر 27, 2010 3:31 pm

العصر الحجري
العصر الحديث
عصور الحجروالمعدن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله محمد الجيب



عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 11:23 am

ج1:1-العصر الحجري القديم.
2-العصر الحجري الحديث.
3-عصر الحجر و المعدن
ج2:كان الإنسان يجهل القراء و الكتاب
ج3:كان سكن الإنسان في العصرالحجري القديم متنقلاً
ج4:كان سكن الإنسان في العصر الحجري الحديث ثابتاً
ج5:المقصودبتدجين الحيوانات:هي الحيوانات البري و جعلها الإنسان إليف ثم استخدمها لسد حاجاته


وشكراً bom
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسين زبيل 6\1



عدد المساهمات : 201
تاريخ التسجيل : 26/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 12:01 pm

[color=red]ج1: 1ـ العصر الحجري القديم .
[
2ـ العصر الحجري الحديث.

3ـ عصر الحجر والمعدن.

ج2: يجهل القراءة والكتابة.

ج3: كان متنقلا خلف الطعام والماء.

ج4: ثابت .

ج5: ترويض الحيوان البري وجعله اليفا ثم استخدامه لسد حاجاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اكرم جمال



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:21 pm

جـ1-1العصر الحجري القديم
2-العصر الحجري الحديث
3-عصر الحجر والمعدن
4-العصور التاريخية
5- العصور القديمة
6-العصور الوسطى
7-العصور الحديثة
8-التاريخ المعاصر
جـ2-كان الانسان هذة الازمنة يجهل الكتابة
جـ3-كان سكن انسان العصر الحجري متنقلا
جـ4كان مسكن الانسان في العصر الحجري الحديث ثابت
جـ5 معنى تدجين الحيوانات هو الحيوانات المفترسة يحولها الانسان لحيوانات اليفة لسد حاجاتة
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اكرم جمال



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:22 pm

انا اقصد تحويل الحيوان البري
study


عدل سابقا من قبل اكرم جمال في الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:27 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اكرم جمال



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:23 pm

MR.AKRAMooOoo-123-@HOTMAIL.COM ضيفوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اكرم جمال



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:28 pm


مصــر، تاريخ. مصر دولة عربية تقع في الركن الشمالي الشرقي من إفريقيا، ويحدها البحر الأحمر من الشرق، والبحر الأبيض المتوسط من الشمال، والصحراء الليبية من الغرب، والسودان من الجنوب. أما نهر النيل فهو أهم مصدر للحياة في مصر.

تُقسم مصر جغرافيا إلى إقليمين يعرفان بمصر العليا (المسمى بصعيد مصر) ومصر السفلى (شريط الدلتا)، وكلاهما يمتد على النيل تاركًا الصحراء على جانبي الوادي خالية إلا من آثار قديمة وشحيحة للحياة حول الواحات والبحيرات الجافة.

تمتد مصر العليا من الشلال الأول إلى حدود الدلتا. وهنا يجري النيل وسط أرض صحراوية يحده شريط ضيق من الأراضي الزراعية التي يجرفها النيل من الهضبة الأثيوبية ويرسبها على ضفافه، وهي الأرض التي شكلت المرتكز الرئيسي للزراعة لآلاف السنين. وتسيطر مصر السفلى على منطقة الدلتا حيث يتفرع النيل إلى مجريين رئيسيين ومجارٍ فرعية تصب في البحر الأبيض المتوسط أو تذوي في الدلتا حيث يوجد ثلثا الأراضي القابلة للزراعة في مصر كلها. إلى جانب ذلك، استخدم النيل وسيلة اتصال تربط بين أجزاء البلاد، فعمل على ربط المجموعات السكانية حوله بعضها ببعض، كما ساعد على نقل السلع وازدهار التجارة الداخلية. وحين كان تيار النهر يساعد السفن الشراعية في غدوها شمالاً، كانت الرياح الموسمية الشمالية تدفعها في رواحها جنوبًا. ولقد ساعد ذلك على إيجاد تكيُّف بيئي متجانس تفاعل فيه عطاء البيئة وإبداع الإنسان فأنتج إحدى أهم حضارات البشرية.

يمكن تقسيم مسيرة الحضارة البشرية في مصر إلى حقبتين رئيسيتين: حقبة ما قبل التاريخ، والحقبة التاريخية، ويفصل بينهما ظهور الكتابة. وتقسم حقبة ما قبل التاريخ بدورها في مصر إلى حقب فرعية هي: العصر الحجري القديم (بأقسامه الثلاثة: الأسفل والأوسط والأعلى) والعصر الحجري الحديث، ثم العصر الحجري المعدني أو ما يعرف بفترة ما قبل الأسر. أما الحقبة التاريخية فتقسم إلى عدة فترات تبدأ بالفترة الفرعونية التي تشمل الفترة القديمة ثم المملكة القديمة والوسطى والحديثة، ويتخلل هذه فترات اضمحلال حضاري وسياسي. ثم تأتي الفترة المتأخرة التي تنتهي بغزو الإسكندر المقدوني للشرق، والتي تبدأ بها الفترة الكلاسيكية بشقيها البطلمي نسبة إلى بطليموس، والروماني.

ومع بداية الفتح الإسلامي لإفريقيا، تدخل مصر عصرها الإسلامي فتبقى جزءًا من الدولة الأموية ومن بعدها الدولة العباسية في أدوارها الأولى. ثم تتعاقب عليها دويلات مستقلة في العصر الطولوني والإخشيدي والفاطمي والأيوبي والمملوكي والعثماني. وتدخل ضمن غيرها من بلدان الشرق الأدنى تحت سيطرة الاستعمار الأوروبي لتخرج منه في تاريخها المعاصر.


ما قبل التاريخ

العصر الحجري القديم. بحكم أن تاريخ أقدم وجود للإنسان والحضارة معروف لدينا يقارب ثلاثة ملايين من السنين في الأجزاء الشرقية من إفريقيا، فإن الموقع الذي تحتله مصر في الركن الشمالي الشرقي من تلك القارة يضعها في مصافّ المناطق التي شهدت وجودًا بشريًا وحضاريًا مبكرًا. كذلك، فإن أقدم الأدلة الحضارية من شرقي البحر الأبيض المتوسط تصل إلى نحو مليوني سنة خلت. ويعبر مصر الطريق البريّ الوحيد الذي يربط إفريقيا بشرقي البحر الأبيض المتوسط، وإن لم يكن من المستحيل بالطبع أن يقطع الإنسان الممر المائي عبر باب المندب في جنوب شبه الجزيرة العربية.

وأغلب الظن أن مصر قد عرفت الإنسان والحضارة منذ زمن يزيد على المليون سنة. قد تم العثور على مواقع من الحقبة الأشولية التي تمثل المرحلة الثانية من العصر الحجري القديم الأسفل. يعود تاريخ الحضارات الأشولية في شرق إفريقيا إلى نحو 1,5 مليون سنة. وفي مصر انتشرت تلك المواقع على مقربة من مجرى النيل وفي الواحات الصحراوية. وليس بغائب أن الصحراء في ذلك الحين كانت تتمتع ببيئة غنية بمواردها النباتية والحيوانية بحكم وفرة المياه فيها. شكلت الفؤوس الحجرية الأشولية السمة الحضارية المميزة لتلك الفترة وقد شملت فؤوسًا وسواطير ومكاشط وشظايا شملت مراحل التطور الأشولي الثلاث الأسفل والأوسط والأعلى. وقد ارتكز اقتصاد تلك الجماعات على صيد الحيوانات البرية والأسماك وجمع الحبوب والنباتات والفاكهة البرية.

وفي العصر الحجري القديم الأوسط الذي ساد منذ نحو 100 ألف سنة وحتى 35 ألف سنة من وقتنا الحالي، عرفت مصر فيما يبدو ثلاث حضارات تميزها عن بعضها تقنية ونوع الأدوات الحجرية المستعملة فيها. ولاندري إن كان للفوارق الزمنية بينها أو الاختلاف الإقليمي دور في هذا الاختلاف. وقد عثر على مواقع هذه الحضارات في منطقة الواحات وفي جنوب مصر ووسطها. ويبدو أن كثرة المستنقعات في الدلتا في تلك الفترات جعلت منها منطقة غير مناسبة لجماعات الصيادين وجامعي القوت. أما الحضارات فهي: أ- الموستيرية التقليدية، وقد تميزت إلى جانب وجود الأدوات الحجرية الموستيرية بوجود فؤوس حجرية. وفي مراحلها المتأخرة ظهرت أنواع من الأدوات التي سادت في العصر الحجري القديم الأعلى مثل المكاشط الرأسية والمخارز والمناقيش. ب- الموستيرية المنجلية، التي تميزت بارتفاع نسبة المناجل الحجرية فيها. ج- السانقوانية، والتي تكثر فيها المكاشط الجانبية والأدوات ذات الوجهين والشظايا المسننة وإن غابت عنها الخناجر والمحافير السانقوانية.

ومنذ نحو 25 ألف سنة خلت سادت حضارات العصر الحجري القديم الأعلى. وقد تميزت هذه الحضارات في مصر بارتفاع نسبة المناقيش والمناجل. وقد توزعت مواقع شعوب هذه الحضارات في جنوب مصر ووسطها معتمدين على الصيد البري وصيد الأسماك أحيانًا وعلى الجمع. ويبدو أن فترات جفاف قد سادت خلال النصف الثاني من هذه الحقبة قادت الإنسان والحيوان إلى العيش حول النيل بعد أن جفت الواحات والأودية في الصحاري. وقد وجدت في مواقعهم أدوات حجرية شملت شظايا وشفرات قزمية (لايزيد طول الواحدة عن 3سم). ولا يعرف ما إذا كان حجم المادة الخام (حصى المرو الصغير) أم الحاجة إلى أدوات صغيرة الحجم، هو الذي حكم تلك الظاهرة. وفي نهاية هذه المرحلة كثّف الإنسان مواقعه على ضفاف النيل وأظهر تباينًا واضحًا في طرق تكيّفه.


العصر الحجري الحديث. شمل العصر الحجري الحديث خصائص حضارية تمثلت في صقل الأدوات الحجرية وصناعة الفخار (الخزف) واستئناس الحيوان وممارسة الزراعة. وعلى الرغم من أن هذه السمات لم تظهر في مكان واحد أو زمان واحد إلا أنها مثلت في مجملها قفزة حضارية كبرى، وكان لها آثار بعيدة المدى على مسيرة الحضارة البشرية. وقد عرفت مناطق شرقي البحر الأبيض المتوسط استئناس الحيوان وممارسة الزراعة منذ الألف الثامن قبل الميلاد.

سادت ثقافات العصر الحجري الحديث في مصر خلال الفترة من الألف السابع إلى الخامس قبل الميلاد. وقد تباينت الأشياء التي عثر عليها. ويبدو أن ذلك التباين يعود إلى طبيعة تكيّف المجتمعات البشرية على مختلف البيئات من ناحية (النيلية والصحراوية) وإلى الفوارق الزمنية بين تلك الحضارات من ناحية أخرى. وقد جاءت المعرفة بتلك الحضارات من عدة مواقع في مصر من بينها مرمدة بني سلامة في الدلتا، والفيوم غرب النيل في وسط مصر، وحول الواحات الجافة في أطراف الصحراء الغربية، وفي النوبة المصرية. كان بعض هذه المواقع قرى دائمة كبيرة الحجم بينما كان بعضها الآخر مستوطنات موسمية صغيرة إلى متوسطة المساحة. وقد اعتمد السكان في غذائهم على صيد الحيوانات البرية وصيد الأسماك وجمع النباتات والفاكهة البرية وزرعوا القمح والشعير وربوا الضأن والماعز.

استعملت هذه الجماعات أنواعًا جيدة الصنع والحرق من الفخار. وقد تنوعت الأشكال والأحجام فشملت أواني الطهي والجرار والأكواب، وقد حمل بعضها زخارف جيدة على أسطحها الخارجية تراوحت بين الخطوط الغائرة المموجة والمستقيمة والأشكال الهندسية. أما أدواتهم الحجرية فقد حوت أدوات صغيرة مصنعة على شظايا قزمية وأخرى على شظايا كبيرة؛ كما شملت فؤوسًا مصقولة ورؤوس سهام وحرابًا وأدوات صيد صنعت من مواد عضوية. ومثلت الفنون جانبًا من حضارتهم حيث صنعوا دُمى من مختلف أنواع المادة الخام شكلوها في هيئات بشرية وحيوانية. ومارسوا بعض الطقوس الجنائزية فدفنوا موتاهم في داخل المستوطن وتحت أرضيات البيوت حيث يوضع الجثمان في شكل قرفصائي ويلف أحيانًا بالجلد أو الحصير وتوضع إلى جانبه بعض القرابين من أوانٍ فخارية وأدوات خاصة.


ما قبل الأُسر. قادت ثورة إنتاج الغذاء التي عرفها العصر الحجري الحديث إلى ازدهار القرى الزراعية، إذ أخذ بعضها يتطور ويتسع ويتحول إلى مراكز تقام فيها الأسواق وتبادل السلع من منتجات زراعية ومصنوعات، لمجموعة القرى الصغيرة من حولها. ثم ما لبثت بعض هذه القرى، أن تحولت إلى مشيخات فرضت على ما حولها سلطة إدارية وسياسية. وبالتالي تولدت وحدة إقليمية.

عُرفت في مصر خلال هذه الفترة ثلاث مراحل حضارية متعاقبة هي:

أ- حضارة البداري: وقد تركزت في صعيد مصر حيث استقر أهلها في قرى زراعية على مقربة من النيل معتمدين على زراعة القمح والشعير وتربية الضأن والماعز إلى جانب صيد الأسماك والطيور. وقد عرفت حضارتهم بفخار رفيع البناء جيد الصقل ومزخرف بأشكال نباتية. أما أدواتهم فشملت رؤوس سهام ومناجل حجرية إلى جانب صنانير من المواد العضوية. واقتصر استعمال النحاس على أدوات الزينة التي حوت أيضًا خرزًا وأساور من العظام والأصداف. وصنعوا دمى طينية نسائية. ب- نقادة 1: خلفت حضارة البداري في صعيد مصر. وقد عرفت من مدافن ومواقع استيطان، وسادت خلال الفترة الممتدة بين 3800 - 3600ق.م. اشتملت أدواتهم على سكاكين حجرية مصقولة ومقاليع حجرية. وزاد استعمال النحاس ليشمل الدبابيس والمخارز. أما الفخار فقد كان جيد الصنع ومزخرفًا بخطوط وأشكال هندسية بيضاء. وعثر على الكثير من الدمى التي تحمل أشكالاً آدمية. ج- نقادة 2: تنتشر مواقعها في الصعيد وفي الوجه البحري، حيث أقام السكان في أكواخ بسيطة من الطين والقش وصنعوا فخارًا يختلف عما عرفه أسلافهم إذ صُنِّع على هيئات حيوانية وحوى زخارف حيوانية ونباتية. أما الأدوات الحجرية فشملت سكاكين ذات مقابض عاجية وشاع استعمال النحاس.

وبنهاية هذه الفترة، فيما يبدو، أفضت التطورات الحضارية إلى سيادة بعض القرى إداريًا على المناطق حولها، وسادت مشيخات يحظى بعضها بسلطات ونفوذ واسع. واستطاعت إحداها، مع بزوغ فجر التاريخ المصري، أن تفرض هيمنتها على مصر بكاملها.


مصر الفرعونية

الفترة المبكرة. عُرفت الكتابة في مصر القديمة في نحو 3100ق.م. وبذلك دخلت مصر في فتراتها التاريخية. ويقول مانيشون الكاهن والمؤرخ المصري الذي عاش في النصف الأول من القرن الثالث قبل الميلاد (285ق.م) إن مصر القديمة حكمتها إحدى وثلاثون أسرة. وتبدأ الحقبة التاريخية في مصر بما يعرف بالفترة المبكرة التي تمثلها الأسر المصرية الأولى والثانية، وتبدأ هذه الفترة مع بداية الألف الرابع قبل الميلاد وتنتهي في نحو 2686ق.م.

شهدت الفترة المبكرة توحيد وجهي مصر القبلي والبحري في دولة واحدة، وقامت بذلك أول دولة كبرى في التاريخ، تجاوزت حدود دويلات المدن التي عرفها وادي الرافدين تحت حكم السومريين. كان الملك نارمر (مينا) هو المسؤول، كما يعتقد، عن هذا التوحيد السياسي. وقد أقام عاصمة لمصر الموجودة في منف (ممفيس) حكم منها دولته، وبقيت عاصمة لمصر من بعده حتى نقلت العاصمة إلى طيبة في عهد أمنحوتب في الأسرة الحادية عشرة، حوالي القرن العشرين قبل الميلاد. ونجح مينا في إقامة سلطة مركزية قوية، مركزًا السلطات في شخصه الذي أصبح يحظى بقبول العامة له. في هذه الفترة كان بتاح هو المعبود الأول وقد شيدت له المعابد في العاصمة والأقاليم.


المملكة القديمة. استمر حكم المملكة القديمة في مصر خمسمائة عام تقريبًا بدأت عام 2686ق.م. وانتهت حوالي 2181ق.م. وقد تعاقب على الحكم خلالها أربع أسر بدأت بالأسرة المصرية الثالثة التي أسسها الملك زوسر ومن بعده سانخت وونبكا وحوني، وإن كان لا يعرف عنهم الكثير. بنى زوسر أول هرم مصري وهو الهرم المدرج الذي بناه لنفسه والذي يقف اليوم في سقارة (قرب منف) حوالي عام 2650ق.م. ويقال إن مهندسًا مصريًا يدعى أيمحوتب، أول مهندس معروف في التاريخ، هو الذي قام ببنائه، كما يعتقد أنه بنى أيضًا معبدًا في إدفو. كان الهدف من بناء الهرم حفظ جثمان الملك.

ترك زوسر لوحًا تذكاريًا في سيناء عن غزوة قام بها هناك لتأديب بدو الصحراء.

وصلت الأسرة الرابعة إلى الحكم باعتلاء الملك سنفرو للعرش، وقد خلفه خوفو وخفرع ثم منقرع. ولا يعرف لهذه الأسرة نشاطات عسكرية أو فتوحات كبيرة سوى الغزو الذي قام به سنفرو للسودان ولكن يرجع لها الفضل في بناء الأهرامات الضخمة في الجيزة وميدوم ودهشور. وتُعد أهرامات الجيزة إحدى عجائب العالم القديم السبعة. وتقف شاهدًا على روعة الإبداع المعماري والفني المصري القديم. وإلى جانب تلك الأهرامات بنوا معابد لتقام فيها الصلوات والطقوس الجنائزية للملك.

لم تكن الأسرة الخامسة بقوة سالفتها نفوذًا، إلا أن تطور عبادة المعبود رع وصل قمته في هذه الفترة. ولعل ذلك ما تعكسه أسماء ملوكها التي عادة ما تنتهي باسم رع مثل سامورع ونفرايركارع. تخلى ملوك الأسرة الخامسة عن مركزية السلطة وعينوا حكامًا للأقاليم ومنحوهم بعض السلطات كما مدوا تجارتهم إلى ما وراء الحدود لسد النقص في موارد البلاد.

أما فترة الأسرة السادسة فقد شهدت سلسلة من غزوات القبائل على مصر. إلا أن يقظة بيبي الأول ومهارته نجحت في تثبيت كيان الدولة. غير أن حكام الأقاليم استغلوا هذا الوضع وركزوا سلطتهم في أقاليمهم. وفي عهد هذه الأسرة أرسلت حملة استكشافية إلى ما وراء الشلال الثاني في السودان بقيادة حرخوف عادت بالكثير من منتجات تلك البلاد إلى البلاط.

شهدت الفترة المبكرة والمملكة القديمة نهضة في مختلف جوانب الحياة أرست فيها قواعد الدولة، ووطدت مظاهر الإيمان بالبعث، وحياة ما بعد الموت، وظهر الاهتمام بعلم الفلك وتطورت العمارة التي شهدت قمتها في بناء الأهرامات، وشقت الترع والقنوات للري وشهدت الفنون تطورًا في مجال النحت وصناعة الفخار، كما تطورت الصناعة المعدنية وأصبحت للبلاد تجارة عالمية مع فلسطين، وكوش في شمال السودان.


فترة الاضمحلال الأولى. سادت فترة الاضمحلال الأولى بين الأعوام 2181ق.م. و 2050ق.م. تقريبًا لتغطي فترة الأسر من السابعة إلى العاشرة. وقد ضعفت خلال هذه الفترة سلطة الدولة المركزية، وتعاقب على حكم مصر ملوك ضعاف تحكم فيهم الكهنة وكبار موظفي الدولة، وشهدت نزاعات أدت إلى تفكك أركان الحكم، فاستقل بعض حكام الأقاليم بمناطقهم، وضاعت هيبة السلطة الملكية، وفقد المركز سلطته على الأقاليم، وغزت بعض القبائل البدوية في سيناء وجنوب فلسطين منطقة الدلتا، وأهمل الري فتدهورت الزراعة وعمت الفوضى وحدثت مجاعة وانقسمت البلاد إلى ثلاث ولايات تتنازع السلطان. إحداها تتمركز في طيبة في الصعيد والثانية في هراكلوبولس في الوسط والثالثة في منف في الدلتا. وشهدت الفترة في آخرها صراعًا بين هراكلوبولس وطيبة، انتهت بغلبة طيبة، مما مهد الطريق لدخول مصر في المملكة الوسطى.


المملكة الوسطى. نجحت الأسرة الحادية عشرة والتي بدأت عهد المملكة الوسطى في إرجاع هيبة الحكم. فقد استطاع الملك أمنحوتب الثاني، بعد جهاد مرير، أن يعيد توحيد مصر ويبسط نفوذ طيبة على باقي أجزاء المملكة ثم جاء أمنحوتب الثالث ليمد نفوذها إلى شمال كوش في شمال السودان.

وحوالي عام 1991ق.م. اعتلى عرش مصر شخص من خارج الأسرة المالكة اسمه أمنمحات مؤسسًا للأسرة الثانية عشرة وكان حاكمًا قويًا، نقل العاصمة إلى إت تاوي على مقربة من منف. وتعاقب على العرش بعده عدد من خلفائه منهم أمنمحات الثاني والثالث سنوسرت الأول والثاني والثالث، وتبادلوا الاسمين. واستطاع سنوسرت الثالث أن يخضع أجزاء من كوش ويمد حدود مصر الجنوبية إلى سمنة عند الشلال الثالث. وقد شهدت مصر في عهد هذه الأسرة ازدهارًا حضاريًا واستقرارًا سياسيًا، ونهضة اقتصادية ومعمارية وفنية وثقافية وعلاقات تجارية مع الشام وجزر المتوسط وكوش وبوينة (القرن الإفريقي).

كما برز دور المعبود أوزريس رغم أن أمون كان هو المعبود الأول في المركز الديني في طيبة.

وقد عمد حكام المملكة الوسطى إلى ممارسة حكم غير مركزي، حيث منحوا الكثير من السلطات لحكام الأقاليم وكبار الموظفين وأصبح الجيش متفرعًا خلافًا لما كان عليه الحال في الفترة السابقة. وبقدر ما كانت هذه التحولات إيجابية في بعض جوانبها، فقد كانت لها جوانب سلبية، إذ تركت لحكام الأقاليم فرصة التمرد على السلطة المركزية متى ما أحسوا بضعف في تلك السلطة.


فترة الاضمحلال الثانية. (1786-1554ق.م) ضعفت السلطة المركزية للدولة وانقسمت البلاد على نفسها. ومن المعلومات التاريخية القليلة عن هذه الفترة أن أسرتين مصريتين ضعيفتين حكمتا مصر في بادئ الأمر هما الأسرتان الثالثة عشرة والرابعة عشرة، وأن غزاة من جنوب فلسطين غزوا البلاد في هذه الأثناء عرفوا في التاريخ بالهكسوس، جاءوا بعربات تجرها الخيول وبأسلحة ووسائل حربية فاقت ما يملكه المصريون آنذاك، فاستولوا على البلاد مؤسسين أسرتين (الخامسة عشرة والسادسة عشرة) متخذين أفارس في شرقي الدلتا عاصمة لهم. وأثناء حكم الهكسوس نهضت أسرة مصرية صغيرة في طيبة عرفت فيما بعد بالأسرة السابعة عشرة. ولما قويت شوكتها دخلت في صراع مع الهكسوس انتهت بانتصارها على يد ملك اسمه أحمس.


المملكة الحديثة. في منتصف القرن السادس عشر قبل الميلاد بدأت الأسرة المصرية الثامنة عشرة، وأول ملوكها أحمس، في بعث السلطة المركزية من جديد، ثم لاحقت الهكسوس في الدلتا، وأخضعت مصر بكاملها لسيطرتها. وبذلك بدأ عهد المملكة الحديثة (الأسرتين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة) الذي استمر لنحو أربعة قرون تعاقب عليها عدد من الحكام، كانت مصر خلالها قوة عالمية يحسب لها كل حساب. وتحولت إلى إمبراطورية حقيقية، وقد انطلق ملوك الأسرة الثامنة عشرة إلى ما وراء حدود مصر التقليدية بعد أن بنوا جيشًا قويًا غزا به تحتمس الأول بلاد الشام ووصل إلى حدود وادي الرافدين. وفي الجنوب، في كوش، وصل تحتمس الثالث إلى الشلال الخامس. وبذا وصلت مصر إلى أوج اتساعها الجغرافي وازدهارها الحضاري نتيجة ما جاءها من خيرات من مستعمراتها ونفوذها السياسي القوي في الشرق الأدنى القديم وتجارتها الخارجية. وانعكس هذا الثراء في مستوى المعيشة فيها وفي العمران وبخاصة بناء المعابد لآمون رع خاصة، وفي ثراء هذه المعابد وتزايد نفوذ كهنتها.

ورغم الوضع المميز الذي كانت تحظى به المرأة في البلاد وفي المعبد في مصر القديمة، إلا أن توليها العرش لم يكن أمرًا عاديًا. غير أن حتشبسوت ابنة تحتمس الأول وزوجة الثاني وصلت إلى الحكم حوالي عام 1503ق.م وصية على تحتمس الثالث، ولي العهد، الذي كان دون سن الرشد وقتها. وقد شهدت فترة حكمها نهضة عمرانية كبرى قادها المهندس سنموت.

وفي النصف الثاني من الأسرة الثامنة عشرة ارتقى أمنحوتب الرابع العرش وقام بثورة دينية كبرى وذلك بأن حول ديانة الدولة من عبادة أوثان متعددة إلى عبادة وثن واحد بإبطال عبادة سائر المعبودات سوى أتون كإله للشمس وتغيير اسمه من أمنحوتب لوجود اسم آمون فيه إلى إخناتون، ومعناه المنتفع بأتون. كما نقل عاصمته إلى مدينة جديدة بناها وسماها أخت آتون، ومعناها أفق آتون قرب تل العمارنة الحالية وذلك هجرًا لطيبة، لما عاناه فيها من صراع مع كهنة آمون. وبذلك بدأ ما يعرف في التاريخ المصري القديم بعصر العمارنة الذي شهد إلى جانب التحول الإداري والديني تحولات فنية وثقافية قادها إخناتون وزوجته الجميلة نفرتيتي.

غير أن ثورة إخناتون لم تدم طويلاً. فبعد وفاته التي يكتنفها الغموض ومجيء توت عنخ آتون، عاد النفوذ إلى الكهنة على الملكية المصرية وانعكست الثورة الدينية، متمثلة في تغيير هذا الخليفة اسمه إلى توت عنخ آمون، وعادت العاصمة السياسية إلى طيبة مرة أخرى وهجرت أخت أتون. وفي الأسرتين التاسعة عشرة والعشرين حكمت مصر أسرة الرعامسة، وأمضى رمسيس الثاني من الأسرة التاسعة عشرة، سنوات في حروب الحيثيين في محاولة للحفاظ على مستعمرات مصر في الشام. ورغم أنه لم يفلح تمامًا في هزيمة الحيثيين في معركة قادش عام 1285 ق.م، إلا أنه عقد اتفاقية سلام واتجه إلى العمران حيث شيد معابده في الكرنك وأبوسمبل. انظر: الحيثيون.


الفترة المتأخرة. في بداية حكم رمسيس الثالث ثاني ملوك الأسرة العشرين غزت قبائل تعرف باسم شعوب البحر مصر من الشرق، فصدهم رمسيس الثالث مثلما صد غزوًا آخر من الغرب بقيادة شخص ليبي. وفي أواخر الأسرة العشرين بدأ سلطان رئيس كهنة آمون في الجنوب يزداد على حساب الملك حتى بلغ أن لقب أحدهم واسمه حريحور بألقاب ملكية دون أن يصبح ملكًا فعليًا.

ومنذ حوالي عام 1070ق.م، مع بداية عهد الأسر 21-23 ضعفت السلطة السياسية الملكية، وتحولت تدريجيًا إلى كهنة آمون إلى الحد الذي أدخل مصر في فترة ركود سياسي. ونصّب شخص اسمه سمندس نفسه ملكًا بعد أن طغى نفوذه في شمالي مصر وخارجها على نفوذ رمسيس الحادي عشر، آخر ملوك الأسرة العشرين، وبه بدأت الأسرة الحادية والعشرون التي تركزت في الشمال. في هذا الوقت كانت أسرة حريحور، كبيركهنة آمون في طيبة ذات شأن في الصعيد وكان نفوذ العسكريين الليبيين في الجيش آخذًا في النمو حتى استطاع أحدهم ويُدعى ششنق تأسيس الأسرة الثانية والعشرين، وتبعتها الأسرة الثالثة والعشرون الليبية أيضًا، التي تفككت الدولة على أيامها وفقدت نفوذها على الأقاليم. وبقى الليبيون حكامًا على الشمال بينما كان كهنة آمون مهيمنين على الجنوب.

وفي بداية القرن الثامن قبل الميلاد، وفدت أسرة كوشية من السودان عُرفت بالأسرة الخامسة والعشرين، غزت صعيد مصر في أيام مؤسسها كوشتو، ثم ضمت إليها جزءًا كبيرًا من الدلتا بعد صراع مع تافنخت حاكم سايس المصري، مؤسس الأسرة الرابعة والعشرين. ولما بسط الكوشيون سيادتهم على مصر وحكموها عرفوا بالأسرة الخامسة والعشرين، وصاروا حكامًا على مصر وكوش من مصر نفسها بدلاً من عاصمتهم الكوشية نبتا (نبتة). واتخذوا منف العتيقة عاصمة لهم. وتميزت فترتهم بعمران في مصر وكوش القديمة. ودخلوا في صراع مع الأشوريين في فلسطين غير أنهم انهزموا أخيرًا أمام الأشوريين وتراجعوا جنوبًا إلى موطنهم كوش مما أفسح المجال لظهور الأسرة السادسة والعشرين.

عاد حفدة تافنخت لعرش مصر بمساندة من الأشوريين وأسسوا الأسرة السادسة والعشرين ابتداءً بتحاو الأول. وفي ذلك الوقت كان الفرس قد خلفوا الأشوريين في السيادة على الشرق الأدنى. ولم يخل حكم الأسرة السادسة والعشرين من مشكلات تمثلت في ثورات في الصعيد وتذمر المصريين بسبب اعتماد الأسرة الحاكمة على المرتزقة الإغريق في الجيش والتهديدات الفارسية التي انتهت بفتح مصر في 525ق.م. على يد قمبيز. وتميزت الأسرة السادسة والعشرون بأنها واصلت البعث الحضاري في مصر وارتقت به. وعبثًا حاولت الأسر المصرية المتأخرة والمتعاقبة التخلص من القبضة الفارسية، إلا أنها لم تفلح حتى كان غزو الإسكندر المقدوني لمصر.


مصر البطلمية
وفد الإسكندر إلى مصر عام 332ق.م. بعد استسلام الوالي الفارسي، ومن ثم ضمت مصر حتى الشلال الأول إلى الدولة المقدونية. زار الإسكندر المعابد المصرية وأخذ يرسي دعائم حكمه ووضع أساس مدينة الإسكندرية عاصمة لمصر وعين ولاة مصريين لحكم الوجهين البحري والقبلي، ثم غادر مصر إلى العراق وفارس والهند مكتسحًا الحاميات الفارسية هناك. إلا أن موته المبكر عام 323ق.م، قاد إلى تقسيم إمبراطوريته على قادة الجيش وكانت مصر من نصيب بطليموس الذي عمل منذ بداية عهده على الاستقلال التام بمصر وتثبيت حكمه فيها وبسط نفوذه على المناطق حولها لتأمين وضعه من أي اعتداءات خارجية. وفي عهد بطليموس الثالث بلغت مصر أوج اتساعها لتمتد من فلسطين إلى برقة ومن قبرص إلى الشلال الأول. وأصبحت لها علاقات تجارية مع شرق إفريقيا. وخاض بطليموس الرابع حربًا مع انطيوخوس ملك سوريا وبابل انهزم فيها انطيوخوس في معركة رفح عام 217ق.م. إلا أن البطالمة سرعان ما فقدوا مستعمراتهم في الشام للرومان بعد أن خرج الرومان منتصرين في الحرب البونية وقضوا على قرطاجنة عام 202ق.م. وفي عهد بطليموس الثامن، وفي بداية القرن الثامن ق.م، كانت دولة البطالمة في مصر قد فقدت أراضيها خارج مصر كما كانت سلطتها الداخلية قد تفككت وتنازع أبناء الأسرة الحاكمة فيما بينهم. وكانت مصر منذ بطليموس الرابع تعيش ثورة داخلية تمركزت حول طيبة بدعم من ملوك كوش في الجنوب.

أجرى البطالمة الكثير من التعديلات على نظم الحكم في مصر فرفعوا الملوك إلى مراتب الآلهة حيث فرضوا عبادتهم، وجمعوا السلطات في أيديهم. وكان نائب الملك هو المسؤول عن الشؤون المالية. وقسموا البلاد إلى ولايات لكل منها حاكم وعليها قائد عسكري يشرف على الأمور العسكرية فيها. كذلك قسموا كل ولاية إلى عدة أقاليم عليها أمراء. أما المدن التي تسكنها أغلبية إغريقية فكانت تحكم بمجالس خاصة بها. وفي بداية عهدهم عملوا على تنمية الموارد الاقتصادية بتطوير الزراعة والصناعة وفرض الضرائب والرسوم الجمركية.


مصر الرومانية
وصلت كليوباترا إلى عرش مصر سنة 51ق.م، وكان الصراع في روما يومها محتدمًا بين بومبي وقيصر، والحرب الأهلية تدق أبواب روما. ساندت كليوباترا بومبي إلا أنه انهزم في ذلك الصراع وفر إلى الإسكندرية فلاحقه قيصر إلى هناك ودخل الإسكندرية. غير أن كليوباترا استطاعت أن تقيم جسرًا من العلاقات الطيبة معه وقتل قيصر. وبمعاونة أنطوني (أنطونيو) صعد أوغسطس إلى السلطة، وتقرب أنطوني، الذي أصبح واليًا على الأجزاء الشرقية من الإمبراطورية الرومانية من كليوباترا، ثم ما لبثت العلاقة بين أنطونيو وكليوباترا من جهة وأوغسطس من جهة أخرى أن تدهورت، مما قاد أوغسطس إلى الزحف على مصر عام 30ق.م. وانتصر على أنطوني وكليوباترا وأصبحت مصر ولاية رومانية.

غير أن الحقبة الرومانية في مصر حفلت بصراع دموي طويل بين اليهود والإغريق، بعد أن ساند الرومان اليهود وسلبوا الإغريق الكثير من امتيازاتهم السابقة في العصر البطلمي، رغم أن الرومان كانوا ينظرون للحضارة الإغريقية نظرة إعجاب، وأنهم أبقوا اللغة الإغريقية لغة الدولة الرسمية في مصر. ثم ما برحت النصرانية أن أخذت تتسرب من فلسطين إلى مصر وانتشرت وسط الإغريق مما أثار مخاوف الرومان، وقاد إلى اضطهاد الإغريق حتى اعترفت الدولة بالنصرانية في عهد قسطنطين (323 - 337م). وبعد أن فرضت النصرانية في مصر في عهد الإمبراطور ثيودور (379 - 395م)، كان انقسام الكنيسة حول طبيعة السيد المسيح عليه السلام وظهور المذهبين اليعقوبي والملكاني. قاد هذا الخلاف العقائدي إلى تفتيت المجتمع وتقويض دعائم الاستقرار الروماني في مصر. وفي عام 616م قدم الفرس إلى مصر إلا أن وجودهم فيها لم يدم طويلاً حيث عادت لسيطرة الرومان حتى كان الفتح الإسلامي عام 22هـ، 642م.

لم يعدّل الرومان كثيرًا في النظم الإدارية المصرية، فعينوا حاكمًا على رأس السلطة. وله مساعدون للشؤون المالية والقضائية. ثم قسمت البلاد إلى ثلاث ولايات لكل منها حاكم إقليمي يليه قائد. وقد شهدت فترتهم زيادة في الإنتاج الزراعي واهتمامًا بصرف المياه وتطورًا في الصناعة والتجارة الخارجية. لقد كان أحد أهم أهداف الرومان في مصر هو تنمية واستغلال مواردها، غير أن طبيعة الحكم وما قادت إليه من ثورات وعدم استقرار أدَّى إلى تدهور اقتصادي وقصور في تلك الموارد.


مصر الإسلامية
بعد أن اكتمل للمسلمين فتح بلاد الشام في عهد الخليفة عمر بن الخطاب في سنة 14هـ، 635م، وأمنوا حكمهم هناك، اتجهت الأنظار إلى مصر بحكم كونها تحت قبضة البيزنطيين الذين يشكلون خطرًا كبيرًا في جنب الدولة الإسلامية الوليدة، إلى جانب أن معظم أهل مصر لم يكونوا على وفاق ديني مع السلطة البيزنطية فضلاً عن استيائهم لفداحة الضرائب المفروضة عليهم وقسوة الحكم.

سار عمرو بن العاص إلى مصر بجيش قوامه أربعة آلاف رجل حيث تم الاستيلاء على العريش ثم واصل طريقه عبر الصحراء إلى النيل وحاصر حصن بابليون واستولى عليه من البيزنطيين عام 22هـ، 642م ثم اتجه إلى الإسكندرية حاضرة مصر آنذاك وبعد حصار تمكن من الاستيلاء عليها. وبذلك دانت مصر للخلافة الإسلامية وعين عمرو بن العاص واليًا عليها.


عاصمة إسلامية جديدة. كان من أوائل مهام النظام الجديد إرساء دعائم دولة جديدة، وبالتالي كان لابد له من بناء حاضرة للدولة؛ لأن الإسكندرية لم تكن تناسب الوضع السياسي الجديد من حيث موقعها. بنى العرب مدينة الفسطاط وأسسوا فيها مسجدًا جامعًا عرف بالمسجد العمري نسبة لعمرو بن العاص، وكان شبيهًا بمركز الدولة الذي تعقد فيه الاجتماعات ويلتقي فيه الوالي بكبار رجال دولته. وقد ارتكز النظام الإداري الجديد على النظم الإسلامية، وكان الوالي الإسلامي يقوم بالمسؤولية المباشرة عن الأمن والخراج والقضاء وإمامة المسلمين. كان الوالي يعين من قبل الخليفة مباشرة. انظر: عمرو بن العاص.


مصر في العصر الأموي. بقيت مصر تابعة للخلافة الأموية على امتداد فترة حكمها. وقد شهدت الفترة تطورًا في مجالات الزراعة والعمارة إلى جانب اتخاذ اللغة العربية لغة رسمية للدولة.

وفي عصر الولاة الأمويين توسعت مدينة الفسطاط، ثم تعرضت المدينة لبعض أعمال التدمير في نهاية العصر الأموي أثناء مطاردة جيوش العباسيين لمروان بن محمد آخر الخلفاء الأمويين سنة 133هـ ،750م. وكان من جراء هذه الأحداث أن خُرب الجانب الشمالي من الفسطاط مما يلي جبل يشكر.


مصر في العصر العباسي. تمت الغلبة للعباسيين على يد صالح بن علي قائد جيوشهم الذي قام بمطاردة مروان ابن محمد آخر الخلفاء الأمويين في مصر، وتمكن من قتله. واستقر صالح بن علي كأول وال في مصر من قبل الخلافة العباسية الجديدة. ولما خلفه الأمير أبوعوف في ولاية مصر شرع سنة 135هـ، 752م في تأسيس مدينة جديدة في الجانب الشمالي من الفسطاط الذي كان قد أصبح فضاءً قفرًا. ونظرًا لأن هذه المدينة أسست لإيواء العسكر العباسيين فقد سميت العسكر.

وشيدت بمدينة العسكر دار للإمارة ظل ينزلها الولاة العباسيون وبنى بها الفضل بن صالح سنة 169هـ، 785م مسجدًا لم يكتب له البقاء. ومما تجدر الإشارة إليه أنه كان يطلق على هذه المدينة اسم مصر، تمامًا كما أطلق على دمشق اسم الشام.

توسعت المدينة الجديدة في عهد الولاة العباسيين حتى اتصلت بالفسطاط وازدهرت البلاد في عهد الوالي موسى ابن علي وتعايش المسلمون والأقباط فيها. إلا أن الصراع بين العباسيين والعلويين انعكس على الحياة السياسية والفكرية في مصر خاصة بعد دعوة محمد بن عبدالله المعروف بالمهدي الذي كان داعية إسلاميًا وثائرًا وما صادفت من قبول ونجاح، ثم مواصلة ابنه علي الدعوة من بعده. وفي سنة 210هـ، 825م، اندلعت ثورة في مصر أيام الخليفة المأمون الذي أرسل عبدالله بن طاهر بن الحسين لإخمادها. واستولى الأمير على الفسطاط، ثم عين واليًا على مصر.

وقد وجدت عناصر عربية من جزيرة العرب الفرصة سانحة للنزوح إلى مصر بسبب وفرة فرص العمل بها، فعملوا بالزراعة والتجارة وتربية الإبل. وبمجيء المعتصم وتولية أخواله الترك مقاليد الأمور في الدولة العباسية تولى أمر مصر عدد من الولاة الأتراك الذين كانوا يولون نوابهم أحيانًا على أمور الدولة عند غيابهم.


مصر الطولونية. جاء أحمد بن طولون إلى مصر في 254هـ، 868م وكيلاً عن باكباك، صاحب إقطاعها وكان الأخير زوج أم أحمد بن طولون. وكان من عادة أصحاب الإقطاعيات أن يقيموا في عاصمة الخلافة ويرسلوا من ينوب عنهم على ولاياتهم. ولما قتل باكباك آل حُكْم مصر إلى لياركوج، وكان هو الآخر صهر أحمد بن طولون، فأبقاه وكيلاً على حكم مصر. ثم أسندت إليه ولاية الإسكندرية. وما لبث أن استقل بحكم مصر. وتوسعت الدولة الطولونية لتتجاوز حدود مصر إلى الشام وبرقة وتحولت إلى قوة إقليمية. وكانت فترة حكم ابن طولون فترة تأسيس وازدهار حضاري، أرسى فيها إدارة قوية ونظم حكمًا صارمًا كما ازدهرت الحركة الأدبية والفكرية.

وبعد وفاته تولى الأمر بعده ابنه خمارويه دون إذن من مركز الخلافة في بغداد، مما يشير إلى ضعف أو انعدام سلطة المركز على مجريات الأمور في مصر. وحين حاول الخليفة الموفق الاستيلاء على دمشق وإعادتها إلى حظيرة الخلافة العباسية اصطدم بالطولونيين الذين حاربوه وبسطوا سيطرتهم على كل بلاد الشام وأرغموا الخليفة العباسي على عقد صلح يتنازل فيه لهم عن ولاية مصر والشام.

غير أن الدولة الطولونية ضعفت بعد وفاة خمارويه وراود الخلافة في بغداد حلمها القديم في استعادة مصر. وبالفعل تم لهم ذلك بعد أن قتل هارون بن خمارويه الذي خلف والده. إلاّ أن ضعف الخلفاء في مركز الخلافة والصراعات المتصلة بين الولاة في مصر جعلها محل أطماع الفاطميين الذين كانوا قد أسسوا دولة في شمالي إفريقيا في 269هـ، 882. غير أن الأمور سارت على نحو آخر.


مصر الإخشيدية. كان أحد أبناء الإخشيديين، ملوك فرغانة، واسمه محمد بن طغج واليًا على طبرية من قبل تكين والي الشام ومصر. ثم ما لبث أن تولى محمد بأمر الخليفة العباسي أمر مصر سنة 323هـ، 934م. إلا أنه سرعان ما تمرد على الخليفة واستقل بمصر واستولى على الحجاز وضم إليه أجزاء من الشام التي كانت الأجزاء الأخرى منها تحت قبضة الحمدانيين. بعدها عقد صلحًا مع الخليفة العباسي المتقي بالله تولى على أثره ولاية مصر والشام. وقبيل وفاته عام 334هـ، 946م كلف أحد أتباعه ويدعى كافورًا، بالوصاية على ابنه القاصر. وبقي كافور الحاكم الفعلي لمصر، واستطاع أن يقضي على تمرد داخلي وحارب سيف الدولة الحمداني الذي حاول غزو مصر. كما صدّ كافور محاولة للفاطميين في أيام المعز لدين الله. كان كافور رجل دولة من الطراز الأول، أقام نهضة عمرانية كبيرة ونمت موارد البلاد التجارية والزراعية في عهده.

توفي كافور سنة 357هـ، 967م فضعف شأن الحكم من بعده، ووجد الفاطميون الذين كانت أعينهم دائمًا على مصر الفرصة سانحة للهجوم عليها، خاصة ومركز الخلافة في بغداد مشغول بغارات البيزنطيين. وفي السنة التالية لموت كافور (358هـ، 969م) غزا جوهر الصقلي مصر على رأس جيش فاطمي واستولى على الإسكندرية وسلمت له الفسطاط دون مقاومة.


مصر الفاطمية. لما كانت مصر مفتاح الطريق إلى الحجاز والحرمين الشريفين، فقد ظلت حلمًا يراود الفاطميين بعد أن أقاموا دولة في تونس عام 297هـ، 909م وقضوا على أسرة الأغالبة التي حكمت المغرب الإسلامي نيابة عن العباسيين. وما أن استقر جوهر الصقلي في مصر حتى شرع في بناء القاهرة لتصبح حاضرة للدولة بدلاً من المهدية (المنصورية) القريبة من القيروان. انتقل المعز إلى القاهرة ليؤمن حكم مصر ويكون قريبًا من الحجاز وليوقف تقدم القرامطة الذين وصلوا وقتها إلى حدود مصر الشرقية. إلا أن المعز لم ينعم بعاصمته الجديدة طويلاً إذ توفي بها بعد ثلاث سنوات ليخلفه ابنه العزيز.

توفي العزيز في الشام سنة 386هـ وهو يحارب البيزنطيين، فخلفه ابنه الحاكم بأمر الله الذي ساد الأمن في أيامه، إلا أنه عرف بأنه كان حاكمًا متزمتًا ورجلاً متناقضًا منفصم الشخصية. وهو صاحب القصة التي تقول إنه خرج ذات ليلة من قصره ولم يعد بعد ولم يعثر له على أثر. جاء بعده ابنه الظاهر الذي تولت عمته ست الملك الولاية لبعض الوقت وصية عليه. وقد أظهرا مقدرة في إدارة الدولة وتطويرها ورخائها. إلا أن عهد المستنصر من بعدهما ـ الذي دامت ولايته ستين عامًا ـ كان فترة تدهور اقتصادي هائل سادت فيه المجاعات والخوف والنهب والأمراض. ثم ما لبث الجند أن قفزوا إلى السلطة وتنازعوا فيما بينهم حيث ساندت طائفة منهم بعض أبناء الخلفاء دون آخرين، وبذلك دخلت البلاد في ما يشبه الحرب الأهلية.

في هذه الأثناء ظهرالصليبيون على حدود الشام واحتلوا القدس والتقوا بالجيش الفاطمي في عسقلان. وكان طبيعيًا والدولة الفاطمية يمزقها الخلاف والتناحر أن ينهزم جيشها وتسقط الشام بكاملها. في ذات الوقت كان السلاجقة لا يزالون يتربصون بها. واستغل ولاة شمالي إفريقيا ما صار إليه حال الدولة فاستقلوا بولاياتهم. إزاء ذلك اهتزت سلطة المركز وتناحر أبناء الخلفاء كلٌ يطلب دعم قوة أجنبية.

شهدت البلاد في العصر الفاطمي نهضة حضارية عمت مختلف جوانب الحياة. فقد تمَّ بناء الكثير من القصور لتكون مقرًا للخلافة والخلفاء كالقصر الغربي والشرقي وقصر اللؤلؤة في القاهرة. وشيد عدد من الجوامع كان الأزهر الذي افتتح في 361هـ، 971م هو أهمها. وفي فترات الازدهار الفاطمي طُوِّرت أساليب الزراعة فزادت الرقعة المزروعة وشقت الترع. كذلك شهدت البلاد نهضة صناعية شملت صناعة النسيج والمعادن. وازدهرت التجارة مع الحجاز عبر البحر الأحمر حيث أصبح ميناء عيذاب مركزًا تجاريًا مهمًا ونقطة اتصال بين تجارة مصر وتجارة الشرق. أما في مجال الإدارة فقد عرف هيكل الدولة عدة دواوين (وزارات) تتولى كل منها إدارة جانب معين: الجيش، الشرطة، بيت المال، القضاء. كذلك بنى الفاطميون جيشًا قويًا وأسطولاً بحريًا ضاربًا إلى جانب أسطولهم التجاري الذي وصل إلى عدن على البحر الأحمر وصقلية في البحر الأبيض المتوسط. ثم أقاموا الحدائق العامة ورصفوا الشوارع ونظموا الاحتفالات والمهرجانات في المناسبات الدينية. وشهد عهدهم نهضة علمية كبيرة فسرعان ما حولوا الجامع الأزهر الذي انشأوه لنشر تعاليم المذهب الشيعي، إلى جامعة وزودوه بمكتبة هائلة.


مصر الأيوبية. صلاح الدين الأيوبي هو يوسف بن نجم الدين أيوب الذي استقل آباؤه بولاية حلب ودمشق عن السلاجقة. وحين احتدم الصراع بين ولاة الفاطميين استنجد أحدهم، وهو ضرغام، بالصليبيين لنصرته، بينما طلب الآخر، وهو شاور، دعم نور الدين حاكم دمشق. فأوكل الأخير إلى صلاح الدين وعمه شيركوه قيادة جيش لمناصرة شاور ومنع الصليبيين من احتلال مصر. استطاع صلاح الدين هزيمة الخليفة الفاطمي في معركة القصرين، وبالتالي قضى على آخر الخلفاء الفاطميين.

كان على صلاح الدين خلال الفترة الأولى من حكمه (565-570هـ، 1169-1174م) أن يقضي على المقاومة الفاطمية التي تمركزت في الصعيد من ناحية، وتجنب إثارة نور الدين حاكم دمشق الذي تتبع له مصر رسميًا من ناحية أخرى. كما كان عليه أن يصمد أمام الغزو الصليبي. سارت الأمور كما تمنى، فقد استطاع القضاء على أعوان الخليفة الفاطمي في الصعيد. وتوفي نور الدين فجأة في دمشق، ففتح الباب أمام صلاح الدين للاستيلاء على دمشق. ثم عرج على الصليبيين وهزمهم في حطين سنة 583هـ، 1187م. وفشلت الحملات الصليبية المتكررة في جلائه عن الشام، حتى كان صلح الرملة عام 588هـ، 1192م الذي انتزع به فلسطين من قبضة الصليبيين.

توفي صلاح الدين في دمشق عام 589هـ، 1193م وخلفه أخوه العادل الذي سقطت الدلتا في عهده في أيدي الصليبيين. وقام ابنه الكامل بتجهيز جيش لحربهم حيث التقى بهم عند المنصورة في معركة حسمت لصالح الأيوبيين، وعُقد بعدها صلح عام 618هـ، 1221م خرج على أثره الصليبيون من الدلتا. غير أنهم عاودوا الكرة مرة أخرى على فلسطين تحت قيادة الإمبراطور فريدريك الثاني، انتهت أيضًا بعقد صلح. وبعد وفاة الكامل عام 635هـ، 1238م تنازع الملك بعده اثنان من أبنائه وانتهى الأمر بتولي ابنه الصالح أيوب السلطة بمساعدة جنده وجند أبيه من المماليك. وفي عهده قدم لويس التاسع ملك فرنسا بجيش صليبي احتل به دمياط عام 647هـ، 1249م وتقدم في الدلتا. عندئذ توفي الصالح أيوب، إلا أن ابنه توران شاه قدم من العراق وألحق بالصليبيين هزيمة كبيرة بجيش كان جلّه من المماليك. غير أن توران شاه انقلب على المماليك بعد أن حقق النصر. فما كان منهم سوى تدبير قتله وتولية زوجة أبيه شجرة الدر مكانه. وعلى الرغم من أن شجرة الدر أثبتت مقدرة إدارية في بداية حكمها، إلا أن الخليفة المستعصم في بغداد رفض الاعتراف بولايتها، فتنازلت باختيارها عن الحكم لأمير مملوكي يدعى عز الدين التركماني بعد أن تزوجته. ونشأ صراع بين أمراء المماليك في مصر على الولاية، فانتهز الملك الناصر والي الشام تلك الفرصة وزحف على مصر. إلا أن عز الدين التركماني (الذي لقب بالمعز) استطاع هزيمته وضم الشام إلى دولته. ولم تدم ولاية المعز بعد ذلك طويلاً فقد قتل عام 655هـ، 1257م بتدبير شجرة الدر غيرة عليه بعد أن عزم على الزواج من أميرة من الموصل. فتولى الأمر بعده ابنه نور الدين. وفي هذه الأثناء أغار المغول على بغداد وقتلوا الخليفة المستعصم. عندها قرر القادة السياسيون والعسكريون في مصر خلع نور الدين وتولية الملك المظفر قطز لصد الغزو المغولي. وبالفعل نجح المماليك في هزيمة المغول بقيادة هولاكو، في معركة عين جالوت.


مصر المملوكية. تنقسم دولة المماليك في مصر إلى فترتين: فترة المماليك البحرية ثم فترة المماليك الشراكسة. أما الأولى فتبدأ بظهور القائد المملوكي بيبرس الذي أدى دورًا في النصر الذي تحقق في عين جالوت. وفي ظل الدور المتعاظم للمماليك في إدارة الدولة، وصل بيبرس إلى الحكم في مصر، وبعث فيها الخلافة العباسية عن طريق تولية أحد أبناء المعتصم خليفة، واعتبر القاهرة مركز الخلافة. ثم عقد بيبرس لابنه سعيد الذي تزوج من ابنة قلاوون، الولاية من بعده.غير أن أسرة قلاوون استطاعت أن تنفرد بالحكم. وحاربت الصليبيين في الشام ومن بعدهم التتار الذين وفدوا من فارس واستولوا على دمشق وفلسطين، فهزمتهم كذلك عام 703هـ، 1303م. وبعد موت الناصر قلاوون دخلت مصر في مرحلة ضعف سياسي وإداري، وعاود المغول تحت إمرة تيمورلنك تهديد الشام حتى استقرت لهم. ومما يجدر ذكره أن فترة المماليك البحرية قد شهدت سقوط حصن عكا الذي كان في أيدي الصليبيين، وبذلك كتبوا نهاية الاحتلال الصليبي للشرق.

وبمجيء السلطان برقوق دخلت مصر فترة المماليك الشراكسة وقد نجح برقوق في تأمين البلاد وإعادة تنظيمها. ثم خلفه ابنه الناصر فرج الذي أخذ عليه انغماسه في اللهو مما قاد أحد أمراء والده المؤيد أن يستفتي الخليفة في قتله. وبالفعل قتل وعين المؤيد مكانه.

وصل المؤيد إلى السلطة عام 818هـ، 1415م، فأعاد هيبة الدولة وسلطتها. وخلفه بعض السلاطين كان من بينهم السلطان برسباي الذي أوقف تهديد ملك قبرص للسواحل المصرية. وتولى الحكم بعده السلطان قايتباي المحمودي الذي يعد بحق أحد أهم الحكام الشراكسة. وقد شهدت فترة حكمه الطويلة (33 سنة) استقرارًا سياسيًا إلى جانب حملاته التأديبية ضد الصليبيين في جزر البحر الأبيض المتوسط.

وفي عهد الملك خشقدم احتدم النزاع بين المماليك والأتراك العثمانيين، واستمر كذلك حتى حسمه العثمانيون لصالحهم بإزالة السلطة المملوكية، وضم مصر للدولة العثمانية عام923هـ، 1517م.

اشتهرت الفترة المملوكية بجمال منشآتها المعمارية، فقد كان المماليك متأثرين بالعمارة البيزنطية في الشام، فجاءت مبانيهم من قلاع ومساجد وقصور إبداعات فنية في العمارة والنحت. ومن منشآتهم في مصر مسجد الظاهر بيبرس ومسجد قايتباي وقلعة الجبل وقبة قلاوون التي حوت مدفنه. كذلك منارات الإسكندرية ورشيد. واهتم المماليك بالزراعة، وشقوا الترع وبنوا الجسور فشهدت البلاد إنتاجًا وفيرًا في مختلف المحاصيل. كذلك زاد الاهتمام بالتعدين ونهضت صناعة المنسوجات كما نظموا التجارة المحلية بإنشاء الأسواق وتنظيمها. وعقدت المعاهدات التجارية الدولية مع بلاد البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط. إلا أن اكتشاف رأس الرجاء الصالح في جنوب إفريقيا في بداية عهد الاكتشافات حوّل جزءًا من تجارة الشرق إلى ذلك الطريق مما أفقد مصر الكثير مما كانت تجنيه من تلك التجارة بحكم موقعها، الأمر الذي لم تسترده إلا بعد حفر قناة السويس. وكان للمماليك نظام متطور على عهدهم في الولاية، كما طوروا النظام الإدار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اكرم جمال



عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 2:30 pm

استاذ رضا الرجو ان بحثي اعجبك اوك
بس سامحني ما حصلت الى هالبحث وانشالله بعد بدور باي Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالرحمن خليل محمد.6/7



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الخميس سبتمبر 30, 2010 7:05 pm

في عصر ما قبل التاريخ
بدأت الحضارة في مصر قبل العصر التاريخي بعصور طويلة يقدرها بعض العلماء بنحو مائة ألف سنة ويرجح أن الانسان ظهر علي أرض مصر لأول مرة منذ ذلك التاريخ وقد وفد إليها أقوام من ليبيا ومن الصوماليين وقبائل آسيوية من الجنس السامي ، وظل المصريون القدماء منذ أواخر العصر الحجري القديم (110 آلاف عام قبل الميلاد) فرعاً من سلالات البحر المتوسط الجنوبية واعتبروا أنفسهم أمة قائمة بذاتها وأطلقوا علي أنفسهم " أهل مصر " أو " ناس الأرض " .

وينقسم عصر ما قبل التاريخ إلى ثلاثة عصور هي:

1- العصر الحجري القديم
ففي العصر الحجري القديم عاش المصريون القدماء علي الهضاب حول النيل في كهوف من الصخور هرباً من قسوة الطبيعة والحيوانات البرية وعاش الانسان علي صيد الحيوان ، واستخدام الأدوات الحجرية وبعد العصر المطير حدثت نوبات من الجفاف أدت إلى تجمع السكان في وادي النيل بعد أن أصبحت الصحراء فقيرة في مواردها من الماء والنبات والحيوان ، وكانت أكبر انجازات هذا العصر اكتشاف النار واستخدمها القدماء في الطهي وتخويف الحيوانات المفترسة ، كما استطاع الانسان أن يتوصل إلى صناعة بعض أنواع بدائية من الفخار مثلت أدواته المنزلية الأولي •

2- العصر الحجري الحديث
تغيرت الأحوال المناخية ، انقطع المطر وخلت الهضاب والصحاري من الأعشاب ولم تعد صالحة للحياة بينما جفت المستنقعات التي كانت تملأ الوادي وأصبحت أرضه أصلح للحياة ، وبدأ الانسان الذي سكن الوادي يستأنس النبات والحيوان ، وأدي ذلك إلى اكتشاف الزراعة التي ارتبطت بالاستقرار وبناء المساكن البدائية من الأشجار والطين ، كما أدت الزراعة إلى صناعة أدوات جديدة كالحراب والفؤوس أكثر دقة مما كانت عليه في العصر الحجري القديم ، وبدأت صناعة الفخار أواخر هذا العصر تتطور وتأخذ أشكالاً واستخدامات جديدة •

3- عصر المعادن
كان لوجود المصريين المستمر في سيناء أثره في الكشف عن المعادن وأولها النحاس الذي استخدم في باديء الأمر لصناعة الحلي للنساء ثم بدأ عصر جديد لتقدم الانسانية بصنع القدماء الإبرة النحاسية وهي أول أداة صناعية معدنية استخدمها الانسان ، كذلك استخدم المصريون منذ بداية هذا العصر الذهب في صناعة الحلي ، كما ارتقت صناعة نسيج الأقمشة والجلود والعاج وتطورت صناعة الخزف وبدأ الفن المصري القديم في الظهور مع نقش الأواني ، كما تطورت مساكن القدماء وأصبحت تبني من الطوب اللبن والخشب كما بدأ استخدام الأثاث والوسائد من عصر ماقبل التاريخ هو تعبير عن الأزمنة التي سبقت اكتشاف الكتابة حيث لا يوجد اي مدونات أو رسوم تشير عليه وينتهي عصر ما قبل التاريخ عند بداية العصور التاريخية حيث بدأ الإنسان يؤرخ مشاهد من حياته بالرسوم والكتابة والرموز

ينقسم عصر ما قبل التاريخ إلى خمس فترات :

* الفترة الضاربة في عمق التاريخ Lower Paleolithic - ما بين 10000- 2 مليون سنة قبل الميلاد.
* الفترة المتوسطة من ما قبل التاريخ Middle Paleolithic - ما بين 100000- 30000 سنة قبل الميلاد.
* الفترة العليا من ما قبل التاريخ Upper Paleolithic - ما بين 30000- 10000 سنة ما قبل الميلاد.
* Epipaleolithic Era - في الفترة ما بين 10000 - 5500 سنة ما قبل الميلاد.
* Predynastic Period - في الفترة ما بين 55000 - 3100 سنة ما قبل الميلاد.

الجلود •

حياة المصريين فى عصر ما قبل التاريخ ومفهوم العصر



ما قبل التاريخ المصرى هو عصر طويل - يقدره المؤرخون بمئات الألوف من
السنين - يسبق معرفة الإنسان الأول للكتابة. إنسان ذلك العصر لم يكن يسجل
أفكاره أو أعماله بأى شكل من الأشكال، وإنما ترك آثاراً صامتة من الأدوات
والأسلحة الأوانى وبقايا المنازل والمقابر .. وغيرها. فالكتابة إذن تعتبر
الحد الفاصل بين عصر ما قبل التاريخ والعصر التاريخى. والعصور التاريخية
تبدأ باختراع الإنسان للكتابة، وبدء تسجيل ما قام به من نشاط، وما مر به
من أحداث. وتقاس أحداث التاريخ بالسنين والقرون، والقرن يساوى 100 سنة،
ويلاحظ أن حساب السنين قبل ميلاد سيدنا "عيسى المسيح" عليه السلام يسير
باتجاه يتناقص فيه عدد السنوات، أما بعد الميلاد، فإنه يسير فى اتجاه
يتزايد فيه عدد السنوات.


أقسام عصر ما قبل التاريخ



عصر ما قبل الأسرات وينقسم إلى: العصر الحجرى القديم والعصر الحجرى الحديث
وعصر استخدام المعادن. سميت العصور الحجرية بهذا الاسم لصناعة الإنسان
معظم أدواته من الحجر.


حياة الإنسان المصرى فى العصر الحجرى القديم

ولم يبدأ قيام الحياة الإنسانية فى مصر على ضفاف النيل، وإنما قامت على
الجبال والهضاب المنتشرة، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم فى
الإنسان، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية. عاش الإنسان المصرى حياة غير
مستقرة، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء، وسكن الكهوف واحترف صيد
الحيوانات والطيور، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار.


صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت
كبيرة الحجم خشنة. وفى أواخر هذا العصر الحجرى القديم عرف الإنسان النار
عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير
حياة المصرى القديم، فاستخدمها فى الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات
المفترسة، وصيد الحيوانات.


حياة الإنسان المصرى فى العصر الحجرى الحديث


بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات فى أواخر العصر الحجرى
القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل بحثاً عن
الماء. فى هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة، وأنتج الحبوب
مثل القمح والشعير، واستأنس الحيوان واعتنى بتربيته كالماشية والماعز
والأغنام، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل.

الإنسان المصرى القديم يستأنس الحيوانات.

أقام الإنسان المساكن من الطين والخشب، فظهرت التجمعات السكانية على شكل
قرى صغيرة، واعتنى الإنسان بدفن موتاه فى قبور، كما تطورت فى هذا العصر
صناعة الآلات والأدوات حيث تميزت بالدقة وصغر الحجم، أيضاً صنع الأوانى
الفخارية.

وهكذا يمكن القول أن العصر الحجرى الحديث تميز بعدة مميزات، وهى: التحول
إلى الزراعة والاستقرار، واستئناس الحيوان، وارتقاء صناعة الأدوات
والأسلحة، وبناء المساكن والقبور، وأخيراً صناعة الفخار.


حياة الإنسان المصرى فى عصر استخدام المعادن

عصر استخدام المعادن هو العصر الذى يلى العصر الحجرى الحديث، وينتهى
ببداية عصر الأسرات فى مصر القديمة. فى هذا العصر عرف المصريون القدماء
المعادن، مثل النحاس والبرونز والذهب، ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم
وآلاتهم وحليّهم، وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً، وأهم مناجمه فى شبه
جزيرة سيناء.

أيضاً فى هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة، والأخشاب، والأوانى
الفخارية، وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص، وفرشت بالحصير
المصنوع من نبات البردى، وصنعت الوسائد. وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض
العبادات، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات

معلومة مهمة : تاريخ مصر هو أطول تاريخ مستمر لدولة في العالم لما يزيد عن 3000 عام قبل الميلاد

1 _ عصور ما قبل التاريخ : ويصعب تحديد إمتدادها الزمنى وإنسان ذلك العصر لم يكن يسجل أفكاره أو أعماله بأى شكل من الأشكال، وإنما ترك آثاراً صامتة من الأدوات والأسلحة الأوانى وبقايا المنازل والمقابر .. وغيرها. فالكتابة إذن تعتبر الحد الفاصل بين عصر ما قبل التاريخ والعصر التاريخى. والعصور التاريخية تبدأ باختراع الإنسان للكتابة، وبدء تسجيل ما قام به من نشاط، وما مر به من أحداث.
** ينقسم عصر ما قبل التاريخ الى ثلاثة أقسام
العصر الحجرى القديم _ العصر الحجرى الحديث _ عصر إستخدام المعادن

حياة الإنسان المصرى فى العصر الحجرى القديم :

صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت كبيرة الحجم خشنة. وفى أواخر هذا العصر الحجرى القديم عرف الإنسان النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير حياة المصرى القديم، فاستخدمها فى الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات المفترسة، وصيد الحيوانات.

العصر الحجرى الحديث :
بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات فى أواخر العصر الحجرى القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل بحثاً عن الماء. فى هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة، وأنتج الحبوب مثل القمح والشعير، واستأنس الحيوان واعتنى بتربيته كالماشية والماعز والأغنام، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل.

حياة الإنسان المصرى فى العصر الحجرى القديم :

صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت كبيرة الحجم خشنة. وفى أواخر هذا العصر الحجرى القديم عرف الإنسان النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير حياة المصرى القديم، فاستخدمها فى الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات المفترسة، وصيد الحيوانات.

العصر الحجرى الحديث :
بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات فى أواخر العصر الحجرى القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل بحثاً عن الماء. فى هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة، وأنتج الحبوب مثل القمح والشعير، واستأنس الحيوان واعتنى بتربيته كالماشية والماعز والأغنام، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل.

حياة الإنسان فى العصر الحجرى الحديث

حياة الإنسان المصرى فى عصر استخدام المعادن

عصر استخدام المعادن هو العصر الذى يلى العصر الحجرى الحديث، وينتهى ببداية عصر الأسرات فى مصر القديمة. فى هذا العصر عرف المصريون القدماء المعادن، مثل النحاس والبرونز والذهب، ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم وآلاتهم وحليّهم، وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً، وأهم مناجمه فى شبه جزيرة سيناء
أيضاً فى هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة، والأخشاب، والأوانى الفخارية، وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص، وفرشت بالحصير المصنوع من نبات البردى، وصنعت الوسائد. وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض العبادات، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات

اكتشاف أدوات صيد وحلي من عظام الحيوان ترجع لعصور ما قالقاهرة - ، رويترز – اكتشفت بعثة أثرية مصرية بمحافظة الفيوم على بعد نحو 100 كيلومتر جنوب غربي القاهرة لوحا حجريا يخص "الملك العقرب" من عصور ما قبل التاريخ وتوحيد البلاد نحو عام 3150 قبل الميلاد إضافة إلى أدوات صيد وحلي مصنوعة من عظام الحيوان.

وقال زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار اليوم الثلاثاء في بيان إن البعثة العاملة أمام جزيرة القرن الذهبي شمال بحيرة قارون بالفيوم اكتشفت "مجموعة هائلة من أدوات الصيد والحياكة والحلي المصنوعة من عظام الحيوانات وترجع لعصور ما قبل التاريخ" إضافة إلى مجموعة كهوف أقام فيها إنسان ما قبل التاريخ.

وأضاف أن الدراسات الأولية على القطع المكتشفة تدل على أن هذا الموقع الأثري لم يقتصر استخدامه فقط على إنسان ما قبل التاريخ بل توالى استخدامه عبر عصور مختلفة حتى العصر الإسلامي حيث عثرت البعثة على مجموعة من الآثار الفرعونية واليونانية والرومانية والإسلامية أثناء أعمال الحفائر.

ومن بين ما اكتشفته البعثة قلائد ملونة من الزجاج ومجموعة من العملات والموازين والمكاييل من العصر اليوناني الروماني إضافة إلى قطع من أقمشة تحمل كتابات ترجع لعصور إسلامية مختلفة وأجزاء من أطباق ملونة ومزخرفة تحمل اسم الخليفة الفاطمي الظافر.


وقال رئيس البعثة خالد سعد وهو مدير إدارة آثار ما قبل التاريخ بالمجلس الأعلى للآثار في البيان إن من أهم القطع المكتشفة فقرات كثيرة لحيتان شبه كاملة وإبرة مصنوعة من عظام الحيوان ومخرزا مصنوعا من حجر الصوان وإن هذا "يدل على أن الإنسان القديم ابتكر طرقا عديدة لحياكة الجلود."


وأضاف أن البعثة اكتشفت أيضا حفرية كلب البحر وسمك المنشار وأجزاء من تماسيح وأسنانا لسمك القرش وثلاثة هياكل لسلاحف وأدوات طبية مصنوعة من العظام وقلائد ورؤوس سهام ومطاحن حجرية وسكاكين كما اكتشفت في ربوة مرتفعة بالمنطقة 25 مقبرة صخرية وكميات كبيرة من العظام وهو ما يرجح وجود دفنات بشرية حيث توجد في نهاية الربوة بئر صخرية عمقها سبعة أمتار في مدخلها بقايا هيكل عظمي كامل لإنسان.

الفن البدائي في عصور ماقبل التاريخ

--------------------------------------------------------------------------------

يعتبر ماقبل مرحلة التاريخ في حياة كل أمه يستمد منهاالمؤرخ معلوماته سواء من الآثار الحضارية اوالمخلفات المتنوعة التي تركتها هذه الأمة فيما عدا الكتابة ( إذ بمجرد ظهور المعلومات المكتوبة ينتهي عصر ما قبل التاريخ وتبدأ العصور التاريخية ) .
ولا تبدأ عصور ماقبل التاريخ وتنتهي في وقت واحد في جميع إنحاء العالم ,بل يختلف ذلك يا اختلاف الظروف فمثلا ما قبل التاريخ في مصر انتهى في غضون الألف الرابع ق.م (3500) ق.م بينما نجد أمم أخرى لا تزال تعيش في ماقبل التاريخ حتى ألان لأنها لم تصل بعد الى وسيلة للكتابة مثل قبائل البوشمان في إفريقيا الوسطى وقبائل الماوماو وقد اصطلح
المؤرخون على تسمية فن هذه القبائل المعاصرة غير المتحضرة بالفن البدائي الفطري .
ويقسم المؤرخون عصور إنسان ماقبل التاريخ الى ستة أقسام و يحددون لكل عصر ازمنة تقريبية تقوم على أساس نوع الادوات التي كان يصنعها الانسان في كل عصر من العصور
ويمكن تقسيم عصر ما قبل التاريخ بالنسبة لتاريخ الحضارة الانسانية كالاتي :

1_ العصر الحجري القديم / من مليون سنة حتى 8000سنة ق.م.وفيه بدأ الأنسان يهذب بعض القطع الحجرية يجعل منها أسلحة وآلات للنحت وبعض أدوات لصيد الأسماك.
2_العصر الحجري المتوسط / من8000ق.م حتى 3000ق.م.وفيه صنع الأنسان الفخار وأدوات حجرية على اشكال منتظمة كما عرف النار وبنى الاكواخ.
3_العصر الحجري الحديث/ من 3000سنة ق.م.الى2500ق.م. وفيه عرف الأنسان المباني والأدوات الحجرية المصقولة صقلا تاما كذلك الفخار الملون ثم يظهر بعد هذه العصور عصر المعادن.
4_ عصر النحاس(الشرق الأدنى) / 4000 ق . م الى 3500ق.م
5 عصر البرونز / 300 ق . م
6_ عصر الحديد / 2500 ق.م

وبعد ذلك عاشت الناس في عشائرتسكن الكهوف واستخدام الطقوس للسحر فيمايتصل بلغامض من امور حياتهم كمااستانس بعض الحيوانات وظهرت الصناعه في اوائل اشكالها عرف الا نسان حقوق المجتمع وبدا ضميره يتحكم بتصرفاته كم يبدو في اواخر العصر الحجري الوسيط اهتمام السيدات بالزينة والازياء والحلي كما اكتشف الانسان وعرف إن الكواكب ترتبط بحساب الزمن.....
حياة المصريين في عصور ما قبل التاريخ


حياة المصريين فى عصور ما قبل التاريخ ومفهوم عصر ما قبل التاريخ
ما قبل التاريخ المصرى هو عصر طويل - يقدره المؤرخون بمئات الألوف من السنين - يسبق معرفة الإنسان الأول للكتابة. إنسان ذلك العصر لم يكن يسجل أفكاره أو أعماله بأى شكل من الأشكال، وإنما ترك آثاراً صامتة من الأدوات والأسلحة الأوانى وبقايا المنازل والمقابر .. وغيرها. فالكتابة إذن تعتبر الحد الفاصل بين عصر ما قبل التاريخ والعصر التاريخى. والعصور التاريخية تبدأ باختراع الإنسان للكتابة، وبدء تسجيل ما قام به من نشاط، وما مر به من أحداث. وتقاس أحداث التاريخ بالسنين والقرون، والقرن يساوى 100 سنة، ويلاحظ أن حساب السنين قبل ميلاد سيدنا "عيسى المسيح" عليه السلام يسير باتجاه يتناقص فيه عدد السنوات، أما بعد الميلاد، فإنه يسير فى اتجاه يتزايد فيه عدد السنوات.
أقسام عصر ما قبل التاريخ
عصر ما قبل الأسرات وينقسم إلى: العصر الحجرى القديم والعصر الحجرى الحديث وعصر استخدام المعادن. سميت العصور الحجرية بهذا الاسم لصناعة الإنسان معظم أدواته من الحجر.
حياة الإنسان المصرى فى العصر الحجرى القديم
ولم يبدأ قيام الحياة الإنسانية فى مصر على ضفاف النيل، وإنما قامت على الجبال والهضاب المنتشرة، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم فى الإنسان، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية. عاش الإنسان المصرى حياة غير مستقرة، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء، وسكن الكهوف واحترف صيد الحيوانات والطيور، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار.












Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالرحمن خليل محمد.6/7



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الخميس سبتمبر 30, 2010 7:38 pm

تدجين الحيوانات:-

للحيوان من الانسانية، ما يضاهي ما للانسان من الحيوانية!
الحيوانات مخلوقات ضعيفة. صحيح أنها تتمتع بعضلات جسدية قوية، لكنها تفتقد الإرادة الذاتية واستقلالية قرارها. إذا لم تتحكم بها ظروف الطبيعة القاسية، وقعت ضحية أنانية الانسان. كثير من الحيوانات عاجزة عن الدفاع عن نفسها، وتنقصها الشروط اللازمة لضمان وسائلها الدفاعية.

تتميز الحيوانات بالغريزة، شأنها شأن البشر ، إلى جانب ذلك لديها الفطرة.

الغريزة هي وعي الحاجات المادية الأساسية التي تحفظها على قيد الحياة. والفطرة تجمع بين الشعور المسبق بالخطر، والمعرفة البديهية المختزنة في جينات النوع الوراثية، التي ترشدها بواسطة اللاوعي إلى كيفية التصرف وانواع ردود الأفعال.

ان صلاحية أجواء الكرة الأرضية للحياة لا يخرج عن مجال تعريف المجال الحيوي حسب توصيف تيار دوشاردان الممثل بطبقة اليابسة والماء والهواء المحيط بالكرة الأرضية. لكن على الجانب الآخر ثمة ما لا نهاية له من الظروف والعوامل التي تعرض الحياة للخطر، أو تجعلها تضيق بالمعاناة.

الانسان.. وبفعل العناصر والامكانيات المتاحة له، استطاع تكييف الظروف المناسبة له. فابتنى البيوت الحجرية والخشبية واختار مواقع مدنه قريبا من الانهار اتقاء لدرجات الحرارة العالية في المناطق الصحراوية، وقد أتاح له هذا تجنب تقلبات ظروف المناخ المفاجئة، واحتمالات مخاطر الحياة في العراء.

الحيوان والبيئة..

تنقسم الحيوانات اليوم إلى صنفين من منظور حاجة الانسان لها..

* حيوانات صالحة للتدجين.
* حيوانات غير صالحة للتدجين.

الحيوانات الصالحة للتدجين، أقام لها الانسان مزارع خاصة ومسقفات بحسب عددها وحاجاتها، ووفر لها شروط الرعاية اللازمة للنمو والتكاثر والانتاج. فهذه الحيوانات في منجاة من التعرض لظروف الطبيعة المباشرة، ولكنها في نفس الوقت حبيسة جدران وأسيجة ليس من طبيعتها احتمالها أو التعود عليها، وبعبارة أخرى فهي تحد من حركة الحيوان وتشكل اعتداء على حريته المفطور عليها.

أما الحيوانات التي لا تدخل في حاجات الانسان الأساسية فقد تركت في بيئتها الجغرافية (غابات، برايا)، وفي مواجهة مباشرة مع عوامل الطبيعة وتغيرات المناخ الطارئة.

فالتعرض المباشر لعوامل الطبيعة والمناخ يشكل الصنف الأول من معاناة الحيوان.

صحيح أن الحيوان لديه مشاعر ورغبات، ولكن فسلجة الاحساس والتحسس تختلف من حيوان لآخر، كما تختلف بين الحيوان والانسان. فالتعرض المستمر للظروف الخارجية يخلق مناعة ذاتية عند الحيوان، إضافة إلى سمك طبقة الشعر أو الجلد وعمق الشعيرات الحسية داخل الجلد.

لكن تحسس الحيوان أكثر دقة ورهافة من الاحساس المباشر. وتتمثل مستويات التحسس برهافة السمع أو الشمّ عن بعد، أو حدة النظر عن بعد، أو حدة الحاسة السادسة المعروفة بالتنبؤ بالشيء قبل مدة مناسبة من حدوثه بالفعل. ان الهروب الفردي أو الجماعي غالبا ما يكون نتيجة توقع الخطر قبل حصوله، ولكنه قد يكون لأسباب أخرى، منها الخطر المباشر عند مداهمتها من قبل حيوان هاجم مفترس. ملاحظة درجات الهروب والملاحقة، تكشف عمق غريزة البقاء عند الحيوان، وما يبذله من جهد في سبيل ذلك. فالحيوان الهاجم يخشى الانقراض (الموت من الجوع) فيبحث عن فريسة تكون له وجبة. والحيوان الفريسة يبذل وسعه للنجاة بجلده من أنياب الافتراس ليحافظ على البقاء والازدياد. ان استخدام الحيوان كغذاء من قبل حيوان أقوى أو أذكى كالانسان هو نوع من أنوع خيانة النوع ، فانقراض حيوان انما هو خطوة لانقراض حيوان تالي يتحول إلى فريسة لاحقة حتى يحين يوم انقراضه. كما أن الحيوان المفترس، لابدّ أن يتحول إلى فريسة لحيوان مفترس آخر. وقد عبرت المثولوجيا القديمة عن هذا الأمر بأشكال مختلفة..

* فالحيوان الضحية بعد افتراسه يحيا في جسد مفترسه ويصير جزء من كينونته التي تدفع به إلى التهلكة وتجعل منه فريسة لحيوان آخر، لكي تنتقم لذاتها.
* ان الحياة تنوجد في الدم، وعند مقتل حيوان أو إنسان لابد أن قطرات من دمه تقع على الأرض، وهذا الدم يبقى ينادي بحقه أو ثأره.

وفي كلتا هاتين الحالتين، تفسير لسلسلة القتل في السلالات الحيوانية أو البشرية، وهو مبرر آخر يفند فكرة القتل أو التغذية باللحوم.

الانسان كائن أناني..

“ان الكائن البشري يشعر كأنه مركز الكون، لأن وعيه بالذات هو، بالنسبة إليه، النقطة التي يرى منها المنظر الشامل الروحي والمادي للكون. وهو أيضا أناني بمعنى أن الباعث الطبيعي عنده هو أن يتخذ من كلّ ما يتبقى من الكون أدة لخدمة أغراضه. على أنه يدري، في الوقت ذاته، أنه فضلا عن قصوره عن أن يكون مركز الكون حقا، فهو نفسه زائل مستهلك، يضاف إلى ذلك أن ضميره ينبئه بأنه عندما يسلم نفسه للأنانية، فأنه يقع في الخطأ، خلقيا وعقليا.” – أرنولد توينبي-

يقوم الكلب بانقاذ انسان من الغرق في الماء، لكن النادر ان يلقي انسان بنفسه في الماء لانقاذ حيوان ما يتعرض للغرق.

فالكلب الذي ينقذ شخصا لا يقصد من وراء عمله مكافأة أو غرضا شخصيا، لكن الانسان إذا أنقذ كلبا أو حصانا أو شاة، فهو يفعل هذا من أجل غرض خاص أو مصلحة مقصودة. الكلب ينطلق من طبعه ومن ضميره، بينما الانسان ينطلق من حاجة أو غرض شخصي.

ليس هذا هو المقصود، ولكن فكر الانسان ما زال حبيس أنانيته. كل التطور الذي سجله القرن العشرون، كان الانسان هو مركز الاهتمام، ورغم ان علاقة الانسان بالحيوان تعود إلى أول عهدهما على الارض، إلا أن الكائن البشري تخلى عن رفيقه مرتين..

مرة عندما لجأ إلى الكهوف وابتناء البيوت، تاركا الحيوان في العراء..

ومرة لما سلك طريق المخترعات والمكتشفات التي تغطي مجالات حياة الانسان المختلفة، دون التفات للحيوان. وبعبارة أخرى، أنه بينما يعيش الانسان في الالفية الثالثة، فأن كثيرا من الحيوانات ما زالت في عهودها القديمة. كل ما تغير هو وسائل رصدها بالنواظير المقربة والأسلحة النارية دقيقة التصويب والقتل عن بعد، فلا يحس الحيوان بالعدو أو يراه ليدافع عن نفسه.

ما زال الانسان ينتقل من مستوى لمستوى آخر أبعد في خدمة أغراضه الخاصة وتلبية رغائبه وحاجاته الترفية، مستغرقا في ذاتيته وأنانيته، حتى يكاد لا يشعر بالانسان الآخر القريب منه، تحت سقف واحد، فكيف يشعر بمن هو في بلاد أخرى من أبناء الانسان، أو الحيوانات والنباتات خارج حدود منزله أو مدينته أو منظاره.

إذا كانت الكائنات الحية تنتمي إلى الطبيعة، فأن الانسان والحيوان والنبات كلهم أخوة من أم واحدة هي الطبيعة. لكن الانسان بانجرافه مع التكنولوجيا انفصل عن أمه الطبيعة وتنكر لها؛ وهو في استغراقه في ذاته وأنانيته انفصل عن نوعه وجنسه. وفي صورة الانفصال هذه، يتضاعف شعوره بوحدته ويبتعد في تيهه وضياعه مع ذاته.

سجون مدنية..

عبر زجاج السيارة، كلب يرمق المارة بفضول. حتى لو كان زجاج النافذة مفتوحا، لا يقفز الكلب خارج السيارة. هذا كلب اعتاد المدنية وتعلم أشياء كثيرة منها، فهو يستطيع أن يضغط بكوعه وسط فتحة المقود ليصدر صوت المنبه ويجعل الناس يلتفتون نحوه، وربما يسرع صاحب السيارة معتقدا بحدوث أمر. كلاب تجيد الاتيكيت والاصول والطاعة والمسؤولية، لكنها تعاني من أمراض المدنية كذلك وأولها الوحدة والكآبة.

كيف يتغير سلوك الكلب ويصبح أهلا للسكنى في بيوت البشر؟..

يتعرض الكلب إلى أكثر من كورس تدريب يتعرف خلالها على اسمه وسيده وواجباته، وذلك بحسب المنهج الاجرائي حيث تقترن كل حركة بصوت أو حركة معينة، ومع التكرار يتعود الكلب مع سماع ذلك الصوت طبيعة الحركة التالية له، فيتوقعها أو يقوم بما يلزم. ومن أمثلة ذلك اعتياد صوت قرع الجرس قبل الطعام، فكلما سمع صوت الجرس تهيأ الكلب للطعام. وهذه بمثابة لغة بدائية للكلب أو الكلاب عامة في معاهد التدريب العامة والتي تخضع لاتفاق خاص مع الشرطة. فمن خلال هذه اللغة يتمكن الشرطة من الاستفادة من أجوبة الكلب عند حدوث أمر لسيده. بيد أن الأمر ليس بهذه السهولة، ففي بعض الاحيان يتعرض الكلب لقسوة شديدة وفصول تجويع لكي يتعلم الطاعة والخضوع لأوامر سيده.

محظوظ هو الكلب الذي يقضي حياته لدى عائلة واحدة، فيعتاد على أفرادها، ويعتادونه حتى كأنه أحد أفراد العائلة. وعندما يتوفى الكلب يجري دفنه في احتفال خاص وتقام له طقوس تأبين خاصة. وفي احدى القرى النمساوية كانت عائلة تدير شركة لخيم الاحتفالات ابان التسعينات، ولهذه العائلة الكبيرة كلب يرافقهم طيلة الوقت. وحدث ان توفي الكلب الهرم، فبقيت العائلة في البيت ذلك اليوم، ودعت العمال لمشاركتهم في الوليمة والنبيذ، معلنة ذلك اليوم عطلة رسمية في الشركة.

اقتناء الكلب ليس للصيد أو الحراسة، وانما للألفة والمرافقة في التجوال والتمشي، – ورغم المآخذ على هذه التجربة- إلا أنها دليل على مدى ما يمكن ان تبلغه الصلة بين الانسان والحيوان على صعيد انساني ونفسي، يجعل كثيرين يفضلون صداقة كلب على صداقة بشرية تعرضهم للخيانة او الغدر.

ورغم اختلاف النظرة للحيوانات بين الغرب والشرق والشمال والجنوب، فثمة ظاهرة متنامية في صفوف المهاجرين لاقتناء كلب أو قطة. وعند العرب غالبا ما يمنح اسما عربيا ويتم التحدث معه باللغة العربية، وقد تلقت عائلة عراقية –في النمسا- انذارات متكررة من الشرطة، تعتبر عدم استخدام لغة الاشارات والأوامر الألمانية مخالفة للتعليمات. هذا الاختلاف في أساليب التعامل مع الحيوان بين الغرب والشرق، يتعدى اللغة والاسم إلى عدم اتباع نظام مناسب في تغذية الحيوان بالكمية والنوعية والمواعيد والنظافة. وفي الغالب يكون غذاء الكلب من فضلات الاطعمة الزائدة والبائتة، ولا يراعى في ذلك كميات الطعام ومواعيدها مما ينعكس على فضلات الكلب وعدد مراتها، إضافة إلى تضخم حجم الكلب وزيادة وزنه.


ثقافة التعامل مع الحيوان..

تبدأ ثقافة التعامل مع الحيوان بنبذ الخوف وقبول الألفة. لن يتركك الكلب في سلام إذا لاحظ خوفك منه وربما احتقارك له. وعلى العكس منه، إذا لمس منك شعور الالفة وشعر بيدك تمسح عنقه أو ما بين أذنيه. سيهز ذيله ويبعد عنك. مشاعر العداء هي أصعب حالات الحيوان وأول ما يخطر له عند التقاء شخص جديد.

انظر للحيوان بعطف ورعاية، واحذر نظرة الاحتقار، فهذه تستفزه وتدفعه لتلقينك الدرس.

لا يوجد حيوان ضعيف أو غبي إذا عومل بشكل مزري. ويفرح إذا وجد رعاية ومحبة واهتمام. حاذر أن تدوس على جزء من جسمه، فالحيوان لا يحب الألم، ولا يسامح من يؤلمه.

الاعتياد والرعاية والاطمئنان تجعل الحيوان صديقا وفيا لك، أما نظرات الخوف والاحتقار والأذى، فلا تحمد عقباها. البعض يخطئ في تقدير ردود فعل الحيوان، لعدم معرفتهم ان الحيوان يرى ويشعر ويفهم كل حركة ونظرة غير مريحة إليه، بالفطرة أو تشمّم رائحة الكراهة.

الأطباء والجراحون القدماء درسوا تشريح الحيوان ليفهموا جسد االانسان، وجربوا أدويتهم على الحيوان ليتأكدوا من صلاحيتها للانسان، فكان الحيوان جنديا مجهولا في خدمة حضارة الانسان. لكن ما لم يختبره الدكاترة، أن محبة الحيوان ورعاية الحيوان ،هي أفضل درس لتعلم محبة الانسان للانسان ورعايته والتواصل معه، فوق لغة الأهواء والمصالح والاطماع.
Basketball elephant pig albino alien flower sunny Very Happy Laughing Question Rolling Eyes Wink monkey Laughing
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منعم عبد المهدي



عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    السبت أكتوبر 02, 2010 3:31 pm

مشكور Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    السبت أكتوبر 02, 2010 6:24 pm

اشكر جميع من ساهم في اثراء الموضوع خاصة الطالب جمال و عبدالرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tylos.mam9.com
عبدالرحمن خليل محمد.6/7



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الإثنين أكتوبر 04, 2010 5:13 pm

مرحبا استاذ لوسمحت بسألك هل انا بكون ضمن المسابقة Embarassed Embarassed Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله عادل عبدالله



عدد المساهمات : 13
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الخميس أكتوبر 07, 2010 11:52 am

ج1:العصر الحجري القديم - العصر الحجري الحديث - عصر الحجر و المعدن
ج2:كان يجهل الكتابه
ج3:كان متنقل
ج4:كان ثابتا
ج5:هو روض الحيوان البري وجعله اليفا ثم استخدمه لسد حاجاته


النهايه النهايه النهايه النهايه النهايه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 406
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ    الخميس أكتوبر 07, 2010 1:15 pm


عبدالرحمن خليل

المسابقة انتهت كان بامكانك المشاركة فيها ان شالله المسابقات الجاية يكون لك حظ اوفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tylos.mam9.com
 
اجب على اسئلة ازمنة التاريخ : أولا : عصور ما قبل التاريخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.tylos :: منتدى الصف السادس الابتدائي - الفصل الأول-
انتقل الى: